الخميس، 27 ديسمبر 2007

في رحاب السنة المطهرة -1-

بسم الله الرحمن الرحيم

(1) أدب الصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده
أيها الاحبة الكرام هذه أولى حلقات سلسلة " في رحاب السنة المطهرة" نتلمس فيها سويا سنن غائبة ومواعظ نبوية وحكايات وأحاديث وآيات ومعجزات من دوحة السنة المطهرة نتستنير بها في حياتنا ونضيئ بها طريقنا ونحاول
أن نطبق سننا غائبة عنا نسأل الله تعالى وتقدس لنا ولكم الاعانة والتوفيق
أولى حلقاتنا هي عن أدي الصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولعلي لا أكثر من كلامي الشخصي بل سأسرد لكم من السنة الدلائل على هذا الامر

أالوقفة الاولى :

ورد البخاري رضى الله عنه حديثا عن عمران بن حصين رضي الله عنه في كتاب الايمان قال رسول الله صلى االله عليه وسلم : الحياء لا يأتي الا بخير
فقال بشير بن كعب : مكتوب في الحكمة - أي التوراة أو الانجيل - ان من الحياء وقارا وان من الحياء سكينة
فقال له عمران : أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحدثني عن صحيفتك

هكذا كانوا يتعاملون مع كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم بغاية التقديس والاحترام فلا كلام بعد كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم

الوقفة الثانية :

روي عن عبدالله بن مسعود أنه يوما كان في المسجد وخرج منه والنبي صلى الله عليه وسلم علىالمنبر فقام الناس فقال لهم صلى الله عليه وسلم اجلسوا وكان عبدالله قد خرج من المسجد ولكنه ماان سمع الامر النبوي بالجلوس
جلس مكانه فيالشارع

انها سرعة الامتثال لأوامر المصطفى صلى الله عليه وسلم بحب ويقين ورضا نفس واقتناع

الوقفة الثالثة :

وهو أمر لطيف سمعته من بعض المشيخة
في مسألة الواجب والمندوب
نحن الان عندما نتعامل مع امر شرعي نقول هذا واجب فيجب فعله فنفعله وهذا مندوب لا يعاقب تاركه فلا نفعله الا من رحم الله

ولكن يطرأ سؤال
هل كان الصحابة رضوان الله عليهم عندما يؤمرون بأمر يقولون هذا واجب وهذا مندوب
كلا وربي
بل كانوا ينفذون الاوامر النبوية تادبا وطاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

الوقفة الرابعة :

سأل أحد الصحابة الكبار ولعله العباس أو أحد كبار الصحابة يافلان أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : سول الله أكبر مني وأنا ولدت قبله

يالله !!!!!!!! أي دين هذا وأي نبي هذا - صلى الله عليه وسلم - الذي غير هؤلاء الاعراب الغلاظ الاجفاء الى هذه الروح العالية والاخلاق السامية والسمات الكريمة
صلى الله على محمد صلىالله عليه وسلم

الوقفة الخامسة :

عبد الله بن عمرو وعبد الله بن عمر بن الخطاب ... ومعهماثالث من الصحابة قدموا على رسول الله صلىالله عليه وسلم مسلمين
فقال ماأسماؤكم : فقال كل منهم العاص
فقال بل أنتم عبيد لله
أو كما قال صلى الله عليه وسلم

وفورا كان الامتثال للأمر النبوي تأدبا في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم

الوقفة السادسة :

احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فأعطى الدم لعبدالله بن الزبير وقال له ضعه في مكان لا يراك فيه أحد
فأخذه عبدالله ثم شربه
فسألأه المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال له شربته

دم رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يصح أن يلمس الارض أبدا

يالهذا الادب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

الوقفة السابعة :

حديث قصة الحديبيبة والحديث في البخاري
سهيل ابن عمرو لما قدم علىرسول الله صلى الله عليه وسلم
قال لقريش لماعد
ياقوم والله لقد قدمت على كسرى في ملكه وقيصر في ملكه والنجاشي في ملكه والله مارايت أحدا يعظم أحدا كتعظيم أصحاب محمد لمحمد صلى الله عليه وسلم والله ان تمخط مخاطة الا وتسابقوا عليها فيدلكون بها وجوههم ورؤوسهم

ولما جلس سهيل يحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلس يحرك لحيته الشريفة ضرب المغيرة يده بظهر السيف
وقال له كف يدك عن لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم

وأيضا : لما قال ابوبكر لعممر ياعمر الزم غرسك

وأيضا لما جلس عمر يبكي بعدها ويكفر طوال عمره عن مراجعته لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه فقط تجادل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قليلا

أي أدب هذا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم


الوقفة الثامنة :
عبدالله بن عمر لما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لاتمنعوا اماء الله مساجد الله
فقال سالم والله لنمنعهن
فقال عبدالله أقول لك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وتقول لي والله لنمنعهن والله لايخاطب فمك فمي حتى أموت

الله أكبر يالهذا التقديس والادب والاجلال والاحترام


أيهاالاخوة
عندي كثير وكثير مما لا تكفيه صفحات هذه المدونةولا غيرها عن أدب الصحابة مع رسول الله صلى الله لعيه وسلم علنا نفيد من هذا الكلام

أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

الخميس، 20 ديسمبر 2007

لله في الافاق آيات

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وبعد
كل عام وانتنم جميعا الى اقرب وعلى طاعته أدوم

أسأل الله تعالى أن يجعل عيدنا هذا عيد خير للإلإسلام والمسلمين قولوا آمين

حقيقة كنت قاعد بتفرج على قناة العبرية
العربية

ولقيت برنامج جميل جدا يتحدث عن معجزة ما ءزمزم

يقول أحد المتحدثين في هذا ابرنامج وهو من المهدسنين في الرئاسة العامة لشؤون الحرمين

أنهم أرادوا أن يعرفوا من أين ينبع زمزم يعني ماء البئر من أين تأتي فروعه المغذية
فنزلوا ببوصلة تحت الماء ليعرفوا من أياتجاه تاتي المياه
فتعطلت البوصلة ولم تعمل
فحسبوها معلطة وأتوا بأخرى ولكنها تعطلت أيضا !!!

أيضا مما ذكر في البرنامج أنهم وجدوا أن زمزم تنبع فروعها المغذية من تحت الكعبة ومن تحت جبل أبي قبيس
وذكر أحد المحاضرين في البرنامج
أن أهل العلم قديما ذكروا أن أحد فروع ززمزم المغذية للبئر تأتي مباشرة من تحت الحجر الاسود

ومن أعجب ما ذكر الرجل
أنهم أتوا بعينة من ماء زمزم من داخل البئر من بين الصخور التي ينبع منها البئر وحللوها
فوجودها خاليةمنالميكروبات تماما


أيها الاحبة
هذه آيات من آيات الله تعالى
لايحتاج الله تعالى ليثبت لنا ألوهيته لهذه الايات أو غيرها

ولكنها دليل على عظيم خلق الله
الذي لايعلم عدد مخلوقاته وسعة لكه الاه سبحانه وبحمده
لله في الافاق آيات لعل......................... أقلها هو ما اليه هداكا
أترككم مع قصيدة لشيخي وأستاذي الشيخ يحي آل شلوان رحمه الله - من مشايخ السعودية - لا ادري هل هي من شعره أم من شعر غيره

لك الحمد يامستوجب لحمد دائما ..........على كل حال حمد فانً لدائم
وسبحانك اللهم تسبيح شاكرٍ ..؟..............بمعروفك المعروف ياذا المراحم
فكم لك من ستر على خاطئ .................... وكم لك من بر على كل ظالم
فيا فالق الاصباح والحب والنوى .................... وياقاسم الارزاق بين البهائم
وياشاغل الحيتان في لج بحرها ......................ويا مؤنسا في الافق وحش البهائم
ويا محصي الاوراق والنبت والحصى ...................... ورمل الفلا عدا وقطر الغمائم
إلأيك توسلنا لتغفر ذنوبنا ......................... وخفف عن العاصين ثقل المظالم
وحبب الينا الحق واعصم قلوبنا ...................من الززيغ والاهواء ياخير عاصم
وصل علىخير البرايا نبينا ............. محمد المختار صفوة آدم

اللهم صلي وسلم على خير خلقك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الأحد، 16 ديسمبر 2007

أخيرا واحد منهم عملها


بسم الله الرحمن الرحيم
مرحبا يا اخوننا
عذرا الكام يوم اللي فاتوا لم أدخل على مدون حد ولم أعلق عنده
ولم أكتب بوست جديد
فعذرا مشغول غصب عني

عموما أنا داخل أقولكم النهاردة ان خلالالالالالالالالالالالاص
أخيرا ربنا كرم واحد منهم وعمله مدونة وعقبال التاني ان شاء الله

هؤلاء هم أصحابي

فالاولاني ربنا كرمه وعمل واحدة من كام يوم

وأ،ا أكتب هنا هذا البوست تهنئة له علىافتتاح المدونة
وأيضا
دعوة لكم لزيارة المدونة
المدونة اسمها آفاق الحرية

http://afaqalhoria.blogspot.com/
وجزاكم الله خيرا

نلقاكم قريبا في بوست باذن الله

الاثنين، 3 ديسمبر 2007

تصدير ثقافة الراي الواحد

تصدير ثقافة الراي الواحد
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبعد

كان الاسلام ولا يزال حريصا على حيوية ومرونة الافكار وانسيابيتها بين ابناء الامة وعهدم كبتها أو قتلها بدعوى السيطرة على فكرة معينة
أو منهجية معينة في التفكير
أو راي فقهي معين مادام ذلك كله في الاطار العام للدين
لم يخرج عما شرعه الله تعالى وبينه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

الحقيقة أيها الاحية كما أسلفت فان مبدأ الراي الواحد في القضايا الاجتهادية مرفوض في الاسلام
بل دائما ماكان الاسلام يسمح لأبنائه بتداول الاراء الكمختلفة تحت جناحه
" حادثة صلاة العصر في بني قريظة "

سبب هذا الكلام
أنا عشت نصف عمري تقريبا في بلاد الحجاز وتتلمذت بفضل الله على يدي بعض مشايخها
ولكن هناك أمر وجدته في هذه البلاد عند مشايخنا أولئك
هو ثقافة الراي الواحد ولا راي غيره
راجحا كان أو مرجوحا فاضلا أم أفضل
الراي راي هيئة كبار العلماء مثلا
هذه المنهجية المعينة في التعامل بمبدأ الراي الواحد ولا غيره
قتلت - حقيقة - عقولا كثيرة من أبناء السعودية
ولست هنا لأضخم الامر
ولعلي أذكر حادثة حدثني بها أبي - حفظه الله -
أن أحد زملائهم ف يجامعة الامام كان يحدثه عن راي هيئة كبار العلماء وقال له
" نحن ندنا هنا لاقول الا قولهم ولاراي غير ذلك "

وطبعا مما كرّس هذا الامر رعاية الدولة لهذا المنهج
مماولد مشايخ متخفين يفتون بآراء اخرى تخالف آراء المشايخ
واصبح طالب العلم مشتتا بين هؤلاء واولئك وكلهم أهل فضل وعلم
نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكي على الله تعالى احدا
ولو أن الدولة رعت مبدأ الراي والراي الاخر لكان خيرا لهم واقوم


المشكلة الان عندنا
تمثلت في استيراد فئام من بني قومنا لهذه الثقافة واجبار المجتمع على التعامل مع راي واحد
من غير مراعاة لاختلاف المشارب والثقافات
فهم يريدون حمل الناس على راي واحد
وتتعاظم المشكلة عندما يخطأ هؤلاء الراي الاخر ويبدعونه ...ونحوذلك
مع ان هذا الراي ما هو الاراي الجمهور في احيان كثيرة
حتى وان كان راي واحد من الفقهاء
لاينبغي أن يفرض الراي ويحمل الناس عليه حملا


- طبعا هناك استثناء -
اذا ما راى الامام رايا معينا في مسالة معينة وأوجب حمل الناس عليها
لا بد أن يلتزم الناس بذلك

لذلك أرجو أن يتسع أفق الجميع
لقبول الاخر
وليس هذا الاخر
دين آخر أو نحو ذلك
بل هوراي فقهي أو مسالة فقهية

نسأل الله تعالى الهداية والاعانة